الجمعة، 30 نوفمبر، 2012

بيكام فخور بالعروض التي تلقاها بعد نهاية مشواره في الدوري الأمريكي

قال ديفيد بيكام لاعب وسط انجلترا السابق أمس الخميس إنه يشعر بالفخر "للخيارات المهمة والمثيرة" التي ظهرت أمامه بينما يستعد لتوديع لوس انجليس جالاكسي والدوري الأمريكي الممتاز لكرة القدم.

وسيخوض بيكام الذي ساعد في نشر شعبية كرة القدم في أمريكا الشمالية منذ انتقاله إلى جالاكسي في 2007 مباراته الأخيرة مع النادي في نهائي الدوري غدا السبت ضد هيوستون دينامو لكنه لا ينوي الاعتزال.

وقال بيكام في مؤتمر صحفي "وصلتني بعض الخيارات المهمة والمثيرة. أشعر بفخر كبير من بعض الخيارات التي حصلت عليها."

وأضاف "لا يزال يمكنني اللعب ولا أفكر في الاعتزال."

وارتبط اسم بيكام البالغ من العمر 37 عاما والذي سبق له اللعب لمانشستر يونايتد بعدد من الأندية حول العالم آخرها موناكو الفرنسي.

وقال بيكام ضاحكا "سمعت بشأن موناكو من صديق وأنا في طريقي للتدريب قال لي إنه سمع أني ذاهب إلى موناكو. كانت تلك أول مرة أسمع فيها بذلك."

لكن بيكام نفى تكهنات ربطت بينه وبين فريق نيويورك كوزموس العائد للوجود والذي سيلعب في دوري الدرجة الثانية الأمريكي في الموسم المقبل.

وقال "أسمع بشأن كوزموس في العامين أو الثلاثة أعوام الماضية. هذا ليس صحيحا. مدير أعمالي لم يتفاوض إطلاقا معهم وهذا قطعا غير حقيقي."

لكن بيكام قال بالفعل إنه حصل على عدة عروض جدية وخص بالشكر ثلاثة منها تحدث أصحابها بطريقة إيجابية عنه في الفترة الأخيرة.

وقال بيكام "بعض المدربين مثل كارلو انشيلوتي (مدرب باريس سان جيرمان) وهاري ريدناب (مدرب كوينز بارك رينجرز) وسام الارديس (مدرب وست هام يونايتد).. تحدثوا عن رغبتهم في أن ألعب معهم وهم يعرفون مدى مهنيتي كلاعب محترف.. وهذا يعني الكثير بالنسبة لي."

وتابع "هذا هو ما حاولت أن أضعه كأساس لمسيرتي عبر السنين وهو أن أكون لاعبا محترفا وأن أعمل بجد لذلك من الجيد أن يتم الاعتراف بذلك."

كما تحدث بيكام الذي انتقل للدوري الأمريكي من ريال مدريد بإيجابية أيضا عن السنوات الست التي قضاها في الولايات المتحدة وكلها في جالاكسي لكنه رغم أجواء "الرحيل" رفض فكرة أن تكون الفكرة ملائمة لاعتزال اللعبة.

وقال "أعتقد فعلا أنه لا يزال بداخلي تحد.. يمكنني أن ألعب لأحققه ولا أعرف عدد السنوات الباقية لي لكني أشعر بأني لا أزال قادرا على اللعب."

وسينهي بيكام مشواره في لوس انجليس حيث رشح للقيام بدور داخل الملعب وخارجه ونال إشادات من مسؤولي الدوري ومن المشجعين.

لكنه اعترف بأن السنوات الست في جالاكسي شهدت بعض الأوقات الصعبة خاصة في 2009 حين غضب بعض المشجعين من قراره بالذهاب على سبيل الإعارة إلى ميلانو الإيطالي أثناء النصف الأول من موسم الدوري الأمريكي.

وقال بيكام "لم يسبق أن أطلق جمهور فريقي صيحات غضب ضدي في الأندية الأخيرة لكن هذا حدث معهي في نقاط محددة لكني تجاوزت هذا. لم يسعدني مطلقا أن يغضب مني جمهور فريقي ولا أن أرى بعض اللافتات المعلقة هناك. في النهاية أنا سعيد بالمشوار وأعتقد الآن أن غالبية المشجعين يقفون في صفي."

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق