السبت، 24 سبتمبر، 2011

زيكو : قرار الفيفا بلعب العراق خارج أرضه .. أرحم من ملعب أربيل

أكد النجم البرازيلي المعتزل زيكو، المدير الفني للمنتخب العراقي لكرة القدم، أن قرار الاتحاد الدولي للعبة (فيفا) بنقل مباريات المنتخب العربي إلى أرض محايدة لن يؤثر على مستواه.
وقال زيكو في تصريحات نشرها موقع صحيفة (فوليا دي ساو باولو) أمس الجمعة "بل إنني أعتقد أنه بالنظر على حالة الملعب (استاد أربيل)، لا يعد اللعب خارج البلاد عاملا سلبيا، الملعب سيء تماما، فريقنا مهاري والملعب يعاكس كثيرا، الجانب غير المريح هو اللعب خارج البلاد".
وحظر الفيفا، لأسباب أمنية تتعلق بارتفاع موجة العنف، لعب المباريات داخل الأراضي العراقية، وقال إن على منتخب البلاد خوض لقاءاته في التصفيات المؤهلة إلى دورة الألعاب الأوليمبية في لندن 2012 ، وإلى مونديال البرازيل 2014 على أرض محايدة.وقال زيكو: "بالنسبة لي المشكلة الرئيسية هي الملعب، باختلاف مستوياته وعدم وجود عشب في بعض المواضع".
وأضاف: "سنرى أين نفضل اللعب، قد نختار تركيا، أو قطر، أو الإمارات.. كل شيء سيعتمد على عدم وجود منتخبات تلعب في نفس التاريخ".يذكر أن زيكو استهل مشواره في تدريب العراق في الثاني من سبتمبر/أيلول الجاري بالمرحلة الثالثة من تصفيات آسيا المؤهلة للمونديال، حيث خسر الفريق على أرضه 0-2 أمام الأردن، قبل أن يفوز خارج أرضه بذات النتيجة على سنغافورة في المجموعة الأولى.بل إن المعشوق الأول في تاريخ فلامنجو، أكثر أندية البرازيل جماهيرية، اعتبر قرار الفيفا مناسبا.وقال: "إننا هناك (داخل الملعب) ولا ندري ما يحدث خارجه، مسئولو الفيفا كانوا هناك لهذا الغرض: التحقق. هناك أشياء تحدث ولا يراها المرء".


وتخوض العراق مباراتها المقبلة في التصفيات يوم 11 أكتوبر/تشرين أول عندما تحل ضيفة على الصين. 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق