الثلاثاء، 21 يونيو، 2011

التانجو الأرجنتيني يستعد لكوبا أمريكا برباعية نظيفة في شباك ألبانيا وديا


إضافة تسمية توضيحية
استعاد المنتخب الأرجنتيني لكرة القدم انتصاراته مع الاستعانة بنجومه الأساسيين وسحق نظيره الالباني برباعية نظيفة في المباراة الودية التي جرت بينهما مساء الإثنين بالعاصمة الأرجنتينية بوينس آيرس ضمن استعدادا المنتخب الأرجنتيني لبطولة كأس أمم أمريكا الجنوبية (كوبا أمريكا) التي تستضيفها بلاده الشهر المقبل.

ووجه المنتخب الأرجنتيني (راقصو التانجو) تحذيرا شديد اللهجة إلى جميع منافسيه قبل أيام من انطلاق فعاليات كوبا أمريكا حيث أمطر شباك ضيفه بأربعة أهداف بعد عرض قوي بقيادة نجمه الشاب ليونيل ميسي الذي يحتفل بعيد ميلاده الرابع والعشرين يوم الجمعة المقبل.

وسجل إيزكويل لافيتزي وليونيل ميسي الهدفين الأول والثاني في الدقيقتين السادسة و43 ثم أضاف البديلان سيرخيو أجويرو وكارلوس تيفيز الهدفين الآخرين في الدقيقتين 75 و90 .

واستعاد المنتخب الأرجنتيني بهذا الفوز بعض هيبته التي فقدها من خلال هزيمتيه أمام المنتخبين النيجيري والبولندي وديا في وقت سابق من الشهر الحالي حيث خاض هاتين المباراتين بفريق يعتمد على لاعبي الصف الثاني الذين لا تزيد أعمارهم على 25 عاما.

وكانت المباراة أمام ألبانيا هي الودية الأخيرة للمنتخب الأرجنتيني قبل خوض فعاليات كوبا أمريكا.

وفرض ميسي نفسه نجما لهذه المباراة حيث قاد فريقه للفوز الكبير وأكد استعداده التام لقيادة التانجو إلى اللقب القاري في الشهر المقبل ليصبح الإنجاز الأول له مع منتخب بلاده.

وبرهن المدرب سيرخيو باتيستا المدير الفني للمنتخب الأرجنتيني على أنه قادر تماما على قيادة منتخب بلاده للفوز باللقب القاري بعدما غاب عن الفريق على مدار 18 عاما.

وعلى مدار هذه الأعوام أيضا ، فشل المنتخب الأرجنتيني في الفوز بأي لقب في البطولات الدولية التي خاضها.

وقدم المنتخب الأرجنتيني عرضا قويا في المباراة ولكنه ليس الأفضل لدى هذا الفريق نظرا لخوف اللاعبين من التعرض للإصابات قبل كوبا أمريكا.

وشن المنتخب الألباني الهجمة الأولى له في الدقيقة الثالثة من المباراة عن طريق إيرفن بولكو قبل أن يمسك التانجو الأرجنتيني بزمام المباراة ويسيطر على مجريات اللعب.

وفي الدقيقة السادسة ، مرر ميسي الكرة إلى لافيتزي الذي سددها مباشرة بقوة إلى داخل شباك المنتخب الألباني.

وشكل ميسي نجم برشلونة الأسباني مع آنخل دي ماريا نجم هجوم ريال مدريد الأسباني ثنائيا هجوميا رائعا وصنع كل منهما للآخر العديد من الفرص الخطيرة.

وحاول المنتخب الألباني ، الذي خاض المباراة في غياب أبرز لاعبيه ، الرد على الهجوم الأرجنتيني ولكنه فشل في ظل لجوء المنتخب الأرجنتيني لتهدئة اللعب.

ومع اقتراب الشوط الأول من نهايته ، انتفض المنتخب الأرجنتيني مجددا بقيادة ميسي وكثف من هجومه مرة أخرى وكاد دي ماريا يسجل الهدف الثاني للفريق ولكنه تعرض لدفعة داخل منطقة الجزاء وسقط على الأرض بينما تغاضى الحكم الأوروجوياني خورخي لاريوندا عن احتسابها ضربة جزاء.

وفي الدقيقة 43 ، أعلن ميسي عن قدراته التهديفية العالية بتسجيل الهدف الثاني للفريق بعدما تبادل الكرة مع كل من إيفر بانيجا ولافيتزي لتصل إليه الكرة في النهاية حيث راوغ الدفاع داخل حدود منطقة الجزاء وسدد الكرة إلى داخل الشباك دون أن يتمكن الحارس الألباني من التصدي لها.

وفي الشوط الثاني ، لجأ باتيستا لتجربة مزيد من اللاعبين فدفع بكل من كارلوس تيفيز الذي طالب به المشجعون كثيرا وبابلو زاباليتا وفيرناندو جاجو وسيرخيو أجويرو لينجح اللاعبون البدلاء مع ميسي في تشكيل مزيد من الضغط الهجومي على مرمى الضيوف.

ولجأ المدرب جوسيب كوزي المدير الفني للمنتخب الألباني إلى تغيير حارس مرماه أريان بيكاي في الدقيقة 74 ودفع مكانه بالحارس إيسلي هيدي.

ولكن أجويرو لم يمهل الحارس البديل أي فرصة للدخول إلى أجواء اللقاء حيث استغل تمريرة من ميسي وسجل في شباكه الهدف الثالث للمنتخب الأرجنتيني من أول هجمة بعد نزول هذا الحارس.

واختتم تيفيز التسجيل في اللقاء بالهدف الرابع بعد هجمة منظمة رائعة في الدقيقة الأخيرة من اللقاء.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق